منتدي ممدوح عزت موسي MAMDOUH EZAT MOUSA FORUM

هلا وسهلا بك عزيزي الزائر لمنتدي النخبه..منتدي ممدوح عزت موسي
أن لم تكن مسجلا ارجو سرعة التسجيل حتي نستمتع بوجودك معنا عضوا متميزا
نورت المنتدي وزدته بهاءا ونورا
منتدي ممدوح عزت موسي MAMDOUH EZAT MOUSA FORUM

محبي االقصه العربيه والثقافه والفنون الزواج والأسره وشئون المرأه المال والاقتصاد والعلوم الطبيه والعلوم الهندسيه بمختلف تخصصاتها والدين والدنيا

المنتدي يرحب بالأعضاء جميعا وفي انتظار رأي الجميع فيما يتم نشره بالمنتدي ومقترحات الأعضاء في تطوير المنتدي بما يتوافق مع الأحتياجات العلميه والأدبيه والفنيه

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني

ديسمبر 2016

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية


    القط والفأر...قصه قصيره

    شاطر

    ممدوح عزت موسي
    مدير عام المنتدي
    المشرف العام
    مشرف منتدي القصه
    مشرف منتدي العلوم الهندسيه
    مدير عام المنتدي  المشرف العاممشرف منتدي القصهمشرف منتدي العلوم الهندسيه

    عدد المساهمات : 350
    التميز : 9
    تاريخ التسجيل : 13/05/2010

    القط والفأر...قصه قصيره

    مُساهمة من طرف ممدوح عزت موسي في الخميس أبريل 28, 2011 11:20 am

    القط والفأر
    قال لي صديقي يوما سائلا :أرأيت حال قطط بلدنا هذه الايام؟ فقلت له أتسالني عن القطط ؟ قال نعم اسألك عن القطط , فقلت له وماذا عنها ؟ ولما لا تسألني عن رفيق حياتها والذي لا يمكنه العيش دون اظهار العداء التاريخي بينهما ..فقال اكيد تقصد الفئران..فقلت ومن غيرهم يا صديقي يعيشون حياتهم كمدا وغما . فقط اذا سمعوا مواء القطط دون ان يلمسوهم.
    وأردف قائلا: اتعلم ان الفئران اكثر ذكاءا ودهاءا من القطط؟ وقد حكي الكثير في افلام الكارتون عن حيلهم ودهاءهم في التغلب علي الاخطار التي تحيك بهم في هذه الحياه الصعبه حيث انهم الاكثر فهما لما يدور حولهم من ألاعيب القطط والتي لا يظهرونها سوي في قوة اجسامهم العضليه المفتوله خاصة عند اقتراس الفئران والتهامها.
    ونظرت لصديقي وانا متعجبا تاره وناظرا بسخريه تاره اخري عما يسالني عنه وهل اصبح حال بلدنا مرتبط بحياة القطط والفئران . وكأنه قد قرأ الحيره التي انتابتني.
    فوجدت صديقي يعتدل في جلسته وكنا نقضي بعض الوقت في قهوة أم كلثوم والتي اعتدنا الذهاب اليها عندما تضيق بنا الحياه من أمل لا يتحقق ومستقبل مشرق طال أمده دون ان نقترب منه. نلتمس من اغانيها وصوتها الشجي ايام الشباب.
    اعتدل في جلسته وارتشف القليل من قهوته المعتاده ووجدته يسالني عن الايام الخوالي يوم ان كنا شبابا نلتمس المستقبل ولا نلمسه..وقال تحضرني قصة بين قط وفأر سأرويها لك..فقلت هات ما عندك وكان معروفا بخفة الدم والسخريه مما اصبحنا فيه.
    كان هناك فأرا يعيش بالقرب من قط علي ضفاف النهر وكلما يري القط الفأر يتمشي علي ضفاف النهر, ينادي عليه فيذهب له الفأرصاغرا.. فيقوم القط بصفعه صفعه قويه علي وجهه الصغير والضعيف قائلا له الصفعه دي علشان انت ماشي( بتعفر) علْي, فلا تفعل ذلك مره اخري.
    و في اليوم التالي كرر القط ما فعله مع الفأر في اليوم السابق..وهنا وجد الفأر انه اصبح ملطشه للقط ولا بد من الحل..ووجد ان الحل الامثل ان يقوم بجولته في النهر وداخل الماء بدلا من ضفاف النهرحتي لا يثير اي (عفار) علي القط..وعندما رآه القط يسبح في الماء, نادي عليه فاسرع القط اليه وايضا صاغرا, فقام بصفعه صفعه قويه وشديده كادت ان تكسر اسنانه المنشاريه, فقال له الفأر باكيا لماذا تضربني وانا لم (أعفر) عليك هذه المره؟؟ فنظر اليه القط قائلا: أهو لسانك الطويل ده هيكون السبب في صفعك بصفه مستمره.
    فضحكت كثيرا علي قصة صديقي ودلالتها..وقلت له حقا سنظل نصفع دائما الصفعة تلو الاخري دون ان نستطيع الدفاع عن انفسنا ولو بالتحاور حيث اصبح الحوار في ايامنا هذه احد انواع طول اللسان, بل اصبح الرأي والرأي الاخر احد انواع عدم التأدب مع الكبار.
    فقلت لصديقي اتذكر القط (ميدو) والذي استطاع بتعاون كبير مع زملاءه القطط و بما يتمتع به من ذكاء قططي محدود في قواه العضليه ورغبته في الافتراس لمن هو اصبح اضعف منه ,أستطاع ان يقوم بازاحة القط (كيمو) بعد ان شاخ وسمن واصبح ذات رائحه كريهه بعد ان فتنته السلطه القططيه العضليه وشعر انه اصبح قاب قوسين او ادني ليصبح القط الاكبربلا منازع خاصة ان فئران الديره قد استسلموا لواقعهم المرير وكيف لهم بحياه كريمه في عالم تتسيده القطط السمان..استطاع ميدو توزيع الادوار عليهم في مسرحيه هزليه يبدو ظاهرها مايسمونه في عالم القطط مواء ديمقراطي وفي باطنها هراء هزلي يصلح ان يعرض كمسرحيه هزليه. وكان اخر فصولها التجديد النصفي لمجلس صفع الفئران. حيث تعلم الفئران الدرس جيدا واصبحوا جميعا ميدو برغم ما بينهم من اختلافات عدائيه تاريخيه, ولكنها لعبة المصالح الشخصيه, التي جعلت ميدو يلتهم الوليمه بمفرده بمعزل عن زملائه القطط الذين التفوا حوله وهم ينظرون له بلهفه كبيره, وهو يلتهم الوليمه, ربما يحتاج قدر من الماء اثناء الالتهام, او ريما يترك لهم ما تبقي من الوليمه.
    اما الفئران فقد ارتضوا لانفسهم القدر الذي يبقيهم علي قيد الحياه لانهم يعلمون جيدا ماذا يعني غضب القط ميدو او زملائه عليهم . ولكنهم يشعرون انهم اصحاب حق في الحياه, وهذا الحق اعطاهم الحق في الاعتراض او الاحتجاج او حتي التظاهرالسلمي لانهم لا حول لهم ولا قوه،فقاموا بتشكيل جماعات الاحتجاج والتظاهر ودعاهم كبيرهم والذي تربطه علاقات مصالح مع القط ميدو دعاهم للاعتصام وخانهم ذكاؤهم هذه المره وسمعوا كلامه وكان مصيرهم ان اختفوا ولم يظهروا مره اخري.
    وزملاء القط ميدو ارتضوا لانفسهم ما تبقي من وليمته الكبيره وذهب كل منهم حيث لا يراه الاخر لالتهامها بطريقته وباسلوبه في فن الالتهام. حتي لا يصابوا بتخمة تجعلهم يذهبون للعلاج وعلي نفقة دولة القطط وبموافقة القط ميدو والذي سيأخذ منهم وبطريقته القططيه تكاليف العلاج اضعاف مضاعفه تصل احيانا الي ان يحرمهم ويمنع عنهم ما تبقي من فتات وليمته.
    والفئران ينظرون يمينا ويسارا خشية ان يصبحوا هم انفسهم وليمه شهيه للقط ميدو وزملائه بعد ان ارتضوا لانفسهم الصفع علي الاوجه. وهو اضعف الايمان..ولا عزاء للفئران في بلد القطط السمان.
    وتوته توته فرغت الحدوته


    _________________

    "لا اله الا الله العليم الحليم،لا اله الا الله رب العرش العظيم،لا اله الا الله رب السموات والأرض ورب العرش الكريم."



     


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 12:48 am