منتدي ممدوح عزت موسي MAMDOUH EZAT MOUSA FORUM

هلا وسهلا بك عزيزي الزائر لمنتدي النخبه..منتدي ممدوح عزت موسي
أن لم تكن مسجلا ارجو سرعة التسجيل حتي نستمتع بوجودك معنا عضوا متميزا
نورت المنتدي وزدته بهاءا ونورا
منتدي ممدوح عزت موسي MAMDOUH EZAT MOUSA FORUM

محبي االقصه العربيه والثقافه والفنون الزواج والأسره وشئون المرأه المال والاقتصاد والعلوم الطبيه والعلوم الهندسيه بمختلف تخصصاتها والدين والدنيا

المنتدي يرحب بالأعضاء جميعا وفي انتظار رأي الجميع فيما يتم نشره بالمنتدي ومقترحات الأعضاء في تطوير المنتدي بما يتوافق مع الأحتياجات العلميه والأدبيه والفنيه

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني

ديسمبر 2016

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية


    عقم وخصوبه وصحه جنسيه

    شاطر

    ممدوح عزت موسي
    مدير عام المنتدي
    المشرف العام
    مشرف منتدي القصه
    مشرف منتدي العلوم الهندسيه
    مدير عام المنتدي  المشرف العاممشرف منتدي القصهمشرف منتدي العلوم الهندسيه

    عدد المساهمات : 350
    التميز : 9
    تاريخ التسجيل : 13/05/2010

    عقم وخصوبه وصحه جنسيه

    مُساهمة من طرف ممدوح عزت موسي في الثلاثاء يوليو 27, 2010 12:29 pm

    (عقم، وخصوبة، وصحة جنسية) .

    تحية طيبة للجميع هنا ..
    اليكم موسوعة طبية شاملة عن اهم واخطر واشهر الامراض
    دراسة ومعلومات واعرض واساليب علاج ونصائح ..
    نقلا عن موسوعات عالمية طبية لدى شخصيا ..
    نقلا عن موسوعات ومواقع طبية مشهورة ومعتمدة ..


    -----------------------------------------------


    ==========================
    هذا الموضوع طبى بحت جدا ولا علاقة له باى مواضيع اخرى بمعنى للمعلومات الطبية فقط

    ==========================

    القرحةا لرخوة :

    تبدأ القرحة الرخوة على شـكل حبة صغيرة على أعضاء التناسـل وخاصة على رأس القضيـب أو غلافه. وهي عبارة عن خراج (دمل) بحجم الزر الصغير، يحتوي سائلاً شفافاً، سرعان ما يتحول إلى قرحة صغيرة تتواجـد في الشفرتين ومدخل المهبل عند النساء. تظهر القرحة الرخوة عادة بعد انقضاء فترة الحضانـة وهى من 3 - 4 أيام. وهي تختلف عن القرحة الصلبة (قرحة السفلس) بأنها مؤلمة عند اللمس.

    الشرح :

    القرحة الرخوة

    تبدأ القرحة الرخوة على شـكل حبة صغيرة على أعضاء التناسـل وخاصة على رأس القضيـب أو غلافه. وهي عبارة عن خراج (دمل) بحجم الزر الصغير، يحتوي سائلاً شفافاً، سرعان ما يتحول إلى قرحة صغيرة تتواجـد في الشفرتين ومدخل المهبل عند النساء تنجم عن جراثيم بشكل العصيوات، وتسبب هذه الجراثيم قروحاً عديدة في منطقة الأعضاء
    التناسلية الخارجية عند الرجال أيضاً، وتفرز سموماً تمر في الأوعية الليمفاوية، وتتجمع في الغدد الليمفاوية المجاورة فتنتفخ وتتضخم خلال أسـبوع من بداية المرض وتكون يابسة مؤلمة متجمعة سوياً، وتشكل أحياناً دمامل صديدية.

    تظهر القرحة الرخوة عادة بعد انقضاء فترة الحضانـة وهى من 3 - 4 أيام. وهي تختلف عن القرحة الصلبة (قرحة السفلس) بأنها مؤلمة عند اللمس. كما لا يحيط بها أي احمرار أو دلائل التهاب، والجراثيم التي تسببها تنتقل بشكل أساسي عن طريق
    الاتصال الجنسي. وهذا المرض نادراً في هذه الأيام.

    السيلان :

    هو مرض معدى تناسلي حاد يصيب الذكور والإناث في الأغشية المخاطية التي تغلف الإحليل أو عنق الرحم أو المستقيم أو البلعوم أو العينين. وينتشر هذا المرض عادة بالإتصال الجنسي، وتكون النساء عادة حاملات للميكروب بدون أعراض لعدة أسابيع أو أشهر. قد يحدث تجرثم الدم ولكنه أكثر شيوعا عند النساء. كما انه يمكن أن يحدث التهاب المفاصل المزمنة مع طفح جلدي مزمن. يعتبر مرض السيلان بسيطاً وعلاجه سهلاً وسريعاً.

    الشرح :

    السيلان

    تعريف:

    هو مرض خمجي معدى تناسلي حاد يصيب الذكور والإناث في الأغشية المخاطية التي تغلف الإحليل أو عنق الرحم أو المستقيم أو البلعوم أو العينين وقد يؤدي إلى حدوث تجرثم الدم septicemia

    الأسباب:

    العامل المسبب هو بكتيريا نيسيريا قونوريا Neisseria gonorrhoeae والتي يمكن كشفها في الإفرازات (النز) باللطاخة المباشرة (شريحة direct smear) أو بعد الزرع culture. وينتشر هذا المرض عادة بالإتصال الجنسي، وتكون النساء عادة حاملات للميكروب بدون أعراض لعدة أسابيع أو أشهر وتكشف عادة بعد كشف المخالط
    الجنسي. وتكون العدوى بدون عرض أيضا في البلعوم والمستقيم عند اللوطيين. أما السيلان الذي يحدث عند الفتيات قبل البلوغ فيكون بسبب البالغين عادة عن طريق الاعتداء الجنسي أو نادرا عن طريق العدوى.

    الأعراض:

    -عند الرجال:

    فترة حضانة المرض عند الرجال من 2 إلى 14 يوماً. ويبدأ عادة على شكل انزعاج خفيف في الإحليل ويليه بعد ساعات قليلة حدوث حرقان عند التبول مع صعوبة في التبول dysuria مع إفراز قيحي أصفر مخضر، ثم يحدث تكرر التبول frequency والإلحاح البولي urgency مع إنتشار المرض إلى الإحليل الخلفي.

    -عند النساء:

    تكون فترة الحضانة من 7 إلى 21 يوما بعد العدوى. وتكون الأعراض عادة طفيفة، ولكن قد يكون بدء الأعراض شديدا بحدوث حرقان عند التبول والإلحاح البولي
    وإفرازات مهبلية. أكثر المواضع إضابة هي عنق الرحم والأعضاء التناسلية الداخلية ويليها الإحليل والمستقيم وقنوات سكين Skene وغدد بارثولين Bartholin (الغدد المحيطة بالمهبل). وقد يخرج القيح من الإحليل عند الضغط على منطقة العانة. ويعتبر التهاب قنوات فالوب salpingitis من المضاعفات الشائعة للعدوى

    في الجنسين:

    -إصابة المستقيم بالسيلان تكون شائعة عند النساء واللوطيين، وعادة تكون بدون أعراض، ولكن قد يحدث إنزعاج حول الشرج مع نزول القيح من المستقيم.
    -إصابة البلعوم بالميكروب.
    -يحدث بسبب الاتصال الجنسي الفموي وتزداد مشاهدته حديثا، وعادة يكون بدون أعراض ولكن قد يحدث عند بعض المرضى التهاب في الحلق وصعوبة عند البلع.
    -عندالرضيعات والفتيات غير البالغات.
    -قد يصاحب انتفاخ واحمرار الشفرين وإفراز القيح من المهبل التهاب في المستقيم. وقد تشتكي الطفلة من حرقة وصعوبة -عند التبول وقد يلاحظ الأهل تلوث الملابس الداخلية بالقيح.
    -كما انه قد يصيب عيون الأطفال عند الولادة conjunctivitis neonatorum وذلك عن طريق العدوى من الأم مما يؤدي إلى فقدان البصر إذا لم يتم معالجته سريعاً.

    التشخيص:

    عند أكثر من 90% من الرجال يتم اكتشاف الميكروب بسرعة في الإفراز الإحليلي بواسطة إختبار على شريحة (لطاخة). ولكن عند النساء تكون حساسية هذا الإختبار حوالي 60% ولذلك يجب عمل مزرعة لإفرازات النساء أو عند الرجال إذا كانت نتيجة اللطاخة سلبية.

    المضاعفات:

    -عند الرجال:

    المضاعفة الأكثر شيوعا بعد العلاج المبكر للرجال هي التهاب الإحليل ما بعد السيلان، وغالبا يكون ذلك بسبب عوامل ممرضة أخرى تم اكتسابها وقت الإصابة
    بميكروب السيلان، ولكنها ذات فترة حضانة أطول ولا تستجيب للمضادات الحيوية الخاصة بالسيلان. أو ربما تكون بسبب تكرار العدوى. وهنا يرجع الإفراز القيحي بعد 7 إلى 14 يوما من إنتهاء العلاج.
    التهاب البربخ epididymitis هو مضاعفة هامة أخرى قد يؤدي إلى العقم. في هذه الحالة تهبط العدوى من الأحليل الخلفي بعد أشهر إلى البربخ وتكون الخصية مؤلمة ويكون كل من البربخ والحبل المنوي ساخنا ومؤلما ومتورما.

    -عند النساء:

    التهاب قنوات فالوب salpingitis يعتبر من أهم المضاعفات الشائعة.

    -في الجنسين:

    قد يحدث تجرثم الدم ولكنه أكثر شيوعا عند النساء. كما انه يمكن أن يحدث التهاب المفاصل المزمن مع طفح جلدي مزمن. التهاب العينين قد يحدث عند الأطفال حديثي الولادة أو عند البالغين نتيجة للتلوث.

    العلاج:

    يعتبر مرض السيلان بسيطاً وعلاجه سهلاً وسريعاً ولكن قبل البدء بالمعالجة يجب:
    -أخذ عينة من الدم لإجراء اختبار للزهري syphilis
    -على المريض الإمتناع عن المعاشرة الجنسية حتى يتم التأكد من الشفاء التام من
    هذا المرض وذلك خوفاً من نقله للآخرين.
    -وينبغي أيضا عدم عصر القضيب للبحث عن الإفرازات الإحليلة
    -فحص وعلاج جميع شركاء المريض الجنسيين.
    -يعالج المريض بالسيلان بالمضادات الحيوية الفعالة مثل السيفالوسبورين، السبيكتنومايسين، أو الكوينولون. أختيار المضاد الحيوي هنا يعتمد على وجود
    ميكروب مقاوم لأي منها. وتعتمد جرعة العلاج ومدته حسب الحالة المرضية والمضاد الحيوي الذي تم اختياره. في الحالات الحادة الغير مزمنة تتم المعالجة عادة
    بجرعة واحدة إما عن طريق حقنة عضلية أو عن طريق الفم.
    وبسبب ترافق السيلان بشكل شائع مع عوامل معدية أخرى فإنة يتم بالبدء بالمعالجة بشوط طويل من التتراسيكلين عن طريق الفم ما عدا الحوامل حيث يعطى
    الإيريثروميسين.>

    الكلاميديا chlamida trachomatis :

    الكلاميديا مرض تناسلي خطير حيث تعتبر الكلاميديا من الامراض البكتيرية الشرسة. وهذا المرض أكثر شيوعا بين الشباب والمراهقين. ويصيب المرض النساء ويسبب لديهن العقم اذا لم يتم علاجه مبكرا. ويعرف المرض بالمرض المعدي الصامت لانه لا يظهر اي اعراض على المصاب. أمكن التوصل إلى علاج ناجع البكتيريا الكلاميديا باستخدام المضادات الحيوية.

    الشرح :

    الكلاميدياchlamidia trachomatis

    الكلاميديا مرض تناسلي خطير حيث تعتبر الكلاميديا من الامراض البكتيرية الشرسة. وتوضع على رأس قائمة الامراض التناسلية التي تصيب كلا الجنسين وتسبب العديد من المضاعفات الصحية. وتصيب اكثر من أربعة ملايين شخص سنويا في أكبر البلدان تقدما وهي الولايات المتحدة الامريكية. وهذا المرض أكثر شيوعا بين الشباب والمراهقين. ويصيب المرض النساء ويسبب لديهن العقم اذا لم يتم علاجه مبكرا. كما أن الكلاميديا تصيب الرحم وتسبب تلف قنوات فالوب أيضا. كما قد ينتج عنها أن تحمل
    المراة حملا كاذبا في قناة فالوب وليس في الرحم.

    أعراض المرض:

    ويعرف المرض بالمرض المعدي الصامت لانه لا يظهر اي اعراض على المصاب في ثلاثة ارباع النساء ونصف عدد المصابين من الذكور. من أهم أعراض المرض نضح من القضيب أو المهبل والشعور بحرقة عند التبول. اما في النساء فهنالك أعراض اضافية ومنها آلام في أسفل البطن أو آلام أثناء عملية الجماع إضافة الى نزف فيما بين العادة
    الشهرية. كما أن الرجال قد يشعرون بالحكة وحرقة حول فتحة القضيب و تورم الخصيتين.


    الفحص:

    هنالك نوعين من الفحوصات للكشف عن الكلاميديا. أولها جمع عينة من السائل من المنطقة المصابة ( المهبل أو القضيب) أوباستخدام قطن ( مثل قطنة تنظيف الاذن).
    أما الطريقة الشائعة هذه الأيام فهي استخدام عينة من البول للكشف عن وجود بكتيريا الكلاميديا.


    العلاج:

    أمكن التوصل إلى علاج ناجع البكتيريا الكلاميديا باستخدام المضادات الحيوية. حيث يستخدم جرعة واحدة أو المضاد الحيوي لفترة أسبوع مرتين في اليوم الواحد.
    أما أهم مضاعفات مثل هذه العلاجات فهي التقيؤ والإسهال وآلام في البطن .

    الهربس أو العقبول أو الحلأ البسيط :

    وهو مرض فيروسي يصيب الجلد ويظهر على شكل حويصلات. تظهر الأعراض المرضية الجلدية في النصف السفلي من الجسم وخاصة في الأعضاء التناسلية في الجنسين. قد يصاب الطفل حديث الولادة بالعقبول البسيط إذا كانت الأم تعاني من المرض أثناء الولادة أو حاملة للفيروس. أنواع الإصابات: الهربس التناسلى، التهاب الملتحمة القرنية، الهربس المعمم، هربس حديثى الولادة، الهربس الوجهى، التهاب الفم واللثة العقبولى

    الشرح :

    الهربس أو العقبول أو الحلأ البسيط

    وهو مرض فيروسي يصيب الجلد ويظهر على شكل حويصلات وله نوعان :

    1- تظهر الأعراض المرضية الجلدية في النصف العلوي من الجسم.
    2-تظهر الأعراض المرضية الجلدية في النصف السفلي من الجسم وخاصة في الأعضاء التناسلية في الجنسين.

    وهناك 15 سبب وإحتمال للإصابة:

    1-حمى الملاريا.
    2-الأنفلونزا.
    3-الالتهابات الرئوية.
    4-النزلات الشعبية والبردية.
    5-التهاب اللوزتين.
    6-عند التعرض لأشعة الشمس.
    7-تناول أنواع معينة من الأطعمة.
    8-عند التعرض للإجهاد العصبي أو الضغط النفسي.
    9-في حالة الأمراض السرطانية.
    10-أمراض النسيج الضام.
    11-خلل في الجهز المناعي.
    12-العدوى نتيجة الملامسة المباشرة.
    13-التعرض للرذاذ الحامل لهذا الفيروس.
    14-إصابة الشخص وخاصة الأطفال بمرض جلدي مثل مرض الأكزيما البنيوية أو بعض الأمراض الجلدية الأخرى مثل مرض الأكزيما الدهنية والقوباء.
    15-الإصابات الطفيفة التي تؤدي إلى حدوث مسامات صغيرة جدا وتسمح بإدخال الفيروس إلى الخلايا الداخلية مسببة المرض.
    16-أسباب غير معروفة.

    أشكال الإصابة:

    1-اصابة بدئية أو مبدئية:

    وهذه الإصابة لها شكلان:
    أ)قد يمر المرض دون أية أعراض مرضية تلفت الإنتباه إليها في معظم الحالات،وتتكون خلال هذه المرحلة الأجسام الضدية الخاصة.
    ب)في حالات أخرى قد يظهر المرض بحالة شديدة مصحوبا بارتفاع في درجة الحرارة ويظهر الطفح على الجلد والأغشية المخاطية في الفم والعين أو أي مكان آخر
    بالجسم.

    2-إصابة ثانوية معاودة(متكررة):

    حيث يوجد نسبة من الأشخاص الذين سبق لهم التعرض للإصابة البدئية، تعاودهم أعراض المرض بين وقت وآخر مسببة ازعاجا وخاصة إذا كانت الإصابة في نفس المكان وعلى فترات متقاربة وهذا ما يعرف باسم الإصابة الثانوية المعاودة.

    انواع الإصابات:

    1-الهربس التناسلي:

    وعند بدأ الإصابة بهذا الشكل المرضي يشعر المريض بوخز أو حرقان أو حكة في الأعضاء التناسلية سواء كان المصاب ذكرا أم أنثى ثم يلي هذا الشعور بوقت قليل ظهور بقعة حمراء ثم يلي ذلك بساعة أو اثنتين ظهور تشكلات حويصلية في مجموعات على القضيب أو الحشفة أو الشفرين وقد تتسحج هذه الحويصلات مسببة قرحا صغيرة
    وتلك بالتالي تسبب بعض الآلام للمصاب، وقد تكون تلك القرح بمجرى البول فتسبب حرقانا أثناء البول.
    وفي الإناث قد لا تكون تلك الحويصلات ظاهرة خارجيا ولكنها قد تكون داخل الأعضاء التناسلية ويحتاج رؤيتها إلى منظار خاص. وفي أغلب الأحيان تجف الحويصلات وتتقشر في خلال أسبوع أو أسبوعين دون ندبة ما،ويحدث هذا الشكل المرضي نتيجة الملامسة في الدرجة الأولى وخاصة أثناء الإتصال الجنسي.

    2-إصابة حديثي الولادة بالهربس البسيط:

    قد يصاب الطفل حديث الولادة بالعقبول البسيط إذا كانت الأم تعاني من المرض أثناء الولادة أو حاملة للفيروس المسبب للمرض في إفرازات عنق الرحم وعادة إصابة الطفل تكون بسيطة لا تتعدى ظهور الحويصلات المميزة للمرض أو قد تكون خطرة وتؤدي الى الوفاة أو حدوث مضاعفات خطيرة لذلك يجب أن تتم الولادة بواسطة عملية قيصرية قبل انفجار جيب المياه للجنين إذا ثبت إصابة الأم بمرض العقبول البسيط خلال الأسابيع الستة الأخيرة قبل الوضع

    3-التهاب الملتحمة القرنية:

    عندما تصاب العين بمرض العقبول البسيط ينتج عن ذلك التهاب صديدي بالملتحمة وقد تتورم الجفون بشكل ملحوظ مع ظهور مجموعات من حويصلات صغيرة على الجلد المحيط بالعين وقد يصحب هذا تقرح وعتمة بالقرنية وقد تتضخم الغدد اللمفاوية ما قبل الأذن وتكون مؤلمة في نفس الوقت.

    4-الهربس البسيط نتيجة الإصابة:

    يحدث هذا الشكل المرضي نتيجة الإصابات الطفيفة التي تؤدي إلى حدوث مسامات صغيرة جدا تسمح بإدخال الفيروس إلى الخلايا الداخلية مسببة المرض،وتكون الأعراض المرضية على هيئة ظهور حويصلات صغيرة في مجموعات، ومصحوبة بألم قد يكون شديدا خاصة إذا أصيبت المنطقة حول الأظافر وقد يصحبها تضخم بالغدد اللمفاوية الموضعية.
    5-الهربس المعمم أو المنتشر:
    يصيب هذا الشكل المرضي عادة الأطفال حديثي الولادة، خاصة غير كاملي النمو وأيضا يصيب الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، وتبدأ الأعراض عادة بارتفاع في درجة الحرارة، قد يصحبها تشنجات، يتبعها مباشرة ظهور حويصلات تشبه طفح الجدري وتغطي معظم سطح الجسم، وقد ترتفع درجة الحرارة دون ظهور الطفح الجلدي وينتشر المرض بالأحشاء الداخلية كالمخ والرئة والكبد... إلخ، مما يجعله خطيرآ وقد تنتهي بالوفاة أو قد يتعدى المصاب حالة الخطورة ولكن قد يصاب ببعض المضاعفات نتيجة إصابة الأعضاء الداخلية أو قد يشفى تماما دون أية مضاعفات.

    6-الهربس الوجهي أو الشفوي:

    يكون ظهور هذا الشكل المرضي إما كإصابة بدئية أو كإصابة ثانوية معاودة عند التعرض لأحد العوامل التي سبق ذكرها وأحيانا دون سبب ظاهر وعادة تكون الإصابة بالفيروس.
    وأعراض هذا الشكل المرضي هو الشعور بوخز أو حرق أو حكة يتبع ذلك بفترة قصيرة إحمرار في المنطقة ثم يلي ذلك في خلال ساعة أو ساعتين ظهور مجموعات صغيرة من حويصلات رائقة أو لؤلؤية الشكل وتكون بالدرجة الأولى على الوجه وأكثر ما تكون في ناحية الشفتين أو حول الأنف وقد تظهر على الوجنتين وتمتد إلى الأذنين وقد تنتشر إلى أماكن أخرى من الوجه بصفة خاصة أو أي مكان آخر بالجسم بصفة عامة، وقد تكون هذه الأعراض مصحوبة بارتفاع بدرجة الحرارة أو تضخم في الغدد اللمفاوية،
    ولكن في معظم الحالات تكون الصورة المرضية بسيطة ويشفى المريض تماما خلال 7-10 أيام دون أن يترك أي ندبة ما.

    7-الأكزيما العقبولية:

    يحدث هذا الشكل المرضي عندما يصادف إصابة الشخص وخاصة الأطفال بمرض جلدي مثل مرض الأكزيما البنيوية أو بعض الأمراض الجلدية الأخرى مثل مرض الأكزيما الدهنية والقوباء...إلخ، ثم يتعرض للعدوى بفيروس العقبول البسيط فتظهر الأعراض على هيئة حويصلات في الأماكن المصابة بمرض الأكزيما ثم سرعان ما تتحول إلى بثرات وقد تأخذ شكلا منتشرا وشديدا شبيها بمرض الجدري، ولكن عادة تنتهي الحالة المرضية بجفاف البثرات ثم تتقشر إلا في بعض الحالات النادرة التي قد تؤدي إلى مضاعفات من أجل هذا ينصح دائما بعدم تقبيل طفل مصاب بالأكزيما البنيوية من شخص مصاب بالعقبول البسيط وكذلك عدم تطعيم مثل هذا الطفل باللقاح المضاد للجدري.

    8-التهاب الفم واللثة العقبولي:

    تكون إصابة التجويف الفمي نتيجية إصابة بدئية بالفيروس ويكثر حدوثها في الأطفال من 1-5 سنوات وقد تنتشر في أكثر من فرد في الأسرة الواحدة ويكون التهاب الفم
    مصحوبا بارتفاع في درجة الحرارة ويعاني الطفل أو المصاب بآلام شديدة عند الأكل أو الشرب وتصبح رائحة الفم كريهة وعند فحص الفم نجد أن اللثة متورمة وشديدة
    الإحمرار وتنزف بسهولة عند أقل ملامسة.
    كذلك نجد أن الغشاء المخاطي للبلعوم واللسان وسقف الفم مليء بتشكلات حويصلية صغيرة بشكل مجموعات متجاورة ومتصلة وقد تتسحج وتسبب قرحا صغيرة تزيد من آلام
    المصاب ويصحب هذا تضخم بالغدد اللمفاوية التي تؤلم عند الملامسة،وعادة تنخفض
    درجة الحرارة بعد 3-5 أيام ويشفى المريض تماما خلال أسبوعين من ظهور المرض.

    الأدوية المستخدمة في العلاج:

    1- أسيكلوفير (acyclovir):
    وهو مضاد للفيروس ويقلل من شدة الاصابة وفترة الاصابة وفترة بقاء الفيروس على سطح الجلد خلال فترة التقشير والتطاير ويقلل من معدل الغصابة بشكل كبير.
    2- فالاسيكلوفير (valaciclovir):
    وهو الدواء الذي كتبته في الموضوع وهو يساعد على سرعة التئام التقرحات ويقلل من فترة الالم والحرقان خلال معاودة الاصابة كما يقلل فترة بقاء الفيروس على سطح
    الجلد، ويمنع تمنع او يؤخر معاودة ونشاط الفيروس بنسبة عالية.
    3- فامسيكلوفير (famciclovir):
    ويعطي نفس النتائج السابقة من حيث تقليل فترة الاصابة وتأخير تكرارها، ويقلل ظهور الطفح بنسبة عالية.

    الزهرى Syphilis :

    الزهري أو السفلس مرض تناسلي قديم معد ومزمن يصيب جميع أجزاء الجسم. مرض الزهري المكتسب يتميز بفترة حضانة طويلة تتراوح بين 9-90 يوماً. يعالج المريض بالزهري بالمضادات الحيوية الفعالة مثل البنسلين والتتراسيكلين أو الإريثرومايسين

    الشرح :

    الزهرى

    الزهري أو السفلس مرض تناسلي قديم معد ومزمن يصيب جميع أجزاء الجسم حيث يحدث بها إصابات مختلفة ذات صور متعددة وهو يتسبب من ميكروب حلزوني الشكل Treponema pallidum يشبه الخيط الرفيع وتنتقل العدوى في معظم الحالات عن طريق الاتصال الجنسي المباشر بين المريض والسليم وفي حالات قليلة قد تحدث العدوى باستعمال بعض أدوات المريض كالفراش أو دورات المياه كما أن الأم المصابة بهذا المرض يمكن أن تنقله للجنين عن طريق الحبل السري.

    الأعراض:

    مرض الزهري المكتسب يتميز بفترة حضانة طويلة تتراوح بين 9-90 يوماً وفي معظم الحالات تستمر بين أسبوعين وثلاثة أسابيع، ويعرف لهذا المرض ثلاثة أدوار:

    الدور الأول Primary syphilis :

    هو القرحة الزهرية (شنكر chancre) ولها مواصفات معروفة تظهر في معظم الحالات على الأعضاء التناسلية في الرجال والسيدات إذا كانت الإصابة عن طريق الاتصال الجنسي، وقد تظهر في أماكن أخرى بعيداً عن الأعضاء التناسلية مثل اللسان والحلق والشفاه وأصابع اليد والثدي عند المرأة أو حول فتحة الشرج وتكون هذه القرحة دائماً وحيدة لا تحدث أي آلام ونظيفة لا تحدث أي إفراز ويصحبها تضخم في الغدد الليمفاوية المتصلة بها دون ألم يشعر به المريض. وتمكث هذه القرحة مدة ما بين
    6-12 أسبوعاً حيث يعقبها ظهور الدور الثاني للمرض.

    الدور الثاني هو الطفح الجلدي Secondary syphilis:

    يتميز بانتشاره على جميع أجزاء الجسم بلونه النحاسي الغامق وبإصابته أماكن مماثلة وبعدم حدوث أي آلام منه ولكن يصحبه ارتفاع قليل في درجة الحرارة وحدوث صداع مستمر لا يؤثر فيه أدوية الصداع، وتوجد أنواع مختلفة من هذا الطفح الجلدي تتميز بمواصفات خاصة لكل نوع منها ومن أهمها النوع الحبيبي الذي يظهر على شكل زوائد جلدية ذات رائحة كريهة وسطها مغطى بتقرحات صغيرة تفرز صديداً مملوءاً بميكروبات مرض الزهري، ويصحب الطفح الجلدي حدوث تقرحات بفتحة الفم وبداخل
    الشفتين وقد تصل إلى اللوزتين والحلق حيث تتقرح وتحدث آلاماً شديدة ويلاحظ في هذا الدور تضخم في الغدد الليمفاوية في جميع أجزاء الجسم وحدوث سقوط في شعر الرأس وآلام بالمفاصل والعظام تشبه الآلام الروماتيزمية.

    ويتميز هذا الدور بإيجابية اختبار مصل الزهري في جميع الحالات ويعتبر أكثر وأخطر الأدوار في حدوث العدوى حتى عن طريق اللمس، وبعد فترة قد تمتد إلى شهرين
    تختفي كل هذه الأعراض ويظهر على المريض أنه قد شفي غير أن الميكروبات تكون قد تمكنت من الجسم وتسمى هذه الفترة بالزهري الكامن وقد تتراوح هذه الفترة ما بين
    عامين أو أكثر حسب مقاومة الجسم للميكروب.

    الدور الثالث:

    وهو الدور النهائي الذي ينتشر فيه المرض ليصيب جميع أعضاء الجسم الداخلية مثل الجهاز الدموي (يسبب تليف في القلب وتمدد في الشريان الأورطى والشرايين المتوسطة الحجم مما يسبب في الموت المفاجئ) والجهاز العصبي (يسبب الجنون أو أنواع مختلفة من الشلل أو فقدان السمع) وقد يصيب العينين مما يؤدي إلى العمى كما أنه يحدث التهابات مختلفة في العظام والمفاصل.

    ما هو العلاج؟
    يعالج المريض بالزهري بالمضادات الحيوية الفعالة مثل البنسلين والتتراسيكلين أو
    الإريثرومايسين مع مراعاة عدم استخدام أشياء المريض وتعقيم ملابسه والابتعاد عن
    المعاشرة الجنسية له حتى يتم التأكد من شفائه التام من هذا المرض وذلك خوفاً من
    نقله للآخرين.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 2:51 pm