منتدي ممدوح عزت موسي MAMDOUH EZAT MOUSA FORUM

هلا وسهلا بك عزيزي الزائر لمنتدي النخبه..منتدي ممدوح عزت موسي
أن لم تكن مسجلا ارجو سرعة التسجيل حتي نستمتع بوجودك معنا عضوا متميزا
نورت المنتدي وزدته بهاءا ونورا
منتدي ممدوح عزت موسي MAMDOUH EZAT MOUSA FORUM

محبي االقصه العربيه والثقافه والفنون الزواج والأسره وشئون المرأه المال والاقتصاد والعلوم الطبيه والعلوم الهندسيه بمختلف تخصصاتها والدين والدنيا

المنتدي يرحب بالأعضاء جميعا وفي انتظار رأي الجميع فيما يتم نشره بالمنتدي ومقترحات الأعضاء في تطوير المنتدي بما يتوافق مع الأحتياجات العلميه والأدبيه والفنيه

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني

ديسمبر 2016

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية


    تابع ..نساء صنعن التاريخ ..السيده مريم العذراء

    شاطر

    تصويت

    مارأيك عزيزي فيما كتبه الباحث السويسري

    مجموع عدد الأصوات: x

    ممدوح عزت موسي
    مدير عام المنتدي
    المشرف العام
    مشرف منتدي القصه
    مشرف منتدي العلوم الهندسيه
    مدير عام المنتدي  المشرف العاممشرف منتدي القصهمشرف منتدي العلوم الهندسيه

    عدد المساهمات : 350
    التميز : 9
    تاريخ التسجيل : 13/05/2010

    تابع ..نساء صنعن التاريخ ..السيده مريم العذراء

    مُساهمة من طرف ممدوح عزت موسي في الأحد أغسطس 15, 2010 4:12 pm

    «هى السيدة الوحيدة التى يشار إليها باسمها فى القرآن الكريم كله، حتى حواء أم البشرية لا تظهر فى القرآن إلا بوصفها «زوج آدم»، أما باقى الشخصيات النسائية الأخرى فى القرآن فتذكر مقرونة برجل، زوجة أو أما أو ابنة أو أختا».

    إنها المفاجأة الأولى التى قادت الباحث السويسرى ميشيل دوس إلى اكتشاف ما يعتبره «المكانة الخارقة للسيدة مريم العذراء فى القرآن الكريم»، ولديه الكثير من الأدلة، التى يسوقها فى كتابه «مريم المسلمة»، الذى صدر بالفرنسية قبل 4 أعوام، وتعرضه مجلة «وجهات نظر» فى عددها الذى سيصدر بعد أيام قليلة فى أول يناير.

    «مريم القرآنية» هى السيدة الوحيدة المكرسة لله قبل أن تولد، «إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّى نَذَرْتُ لَكَ مَا فِى بَطْنِى مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّى إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ». والوحيدة التى يخاطبها الملائكة بأنفسهم، «وَإِذ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ».

    والعذراء هى أيضا الوحيدة التى يخصص لها القرآن سورة باسمها، ويفصل سيرتها المباركة فى سورة أخرى، هى آل عمران، ويشير إليها فى خمس سور أخرى، أما المفاجأة التى يبرزها الباحث فهى أن اسم مريم يرد فى 35 مناسبة بالقرآن، مقابل 19 مرة فقط فى كل الأناجيل وأعمال الرسل، وتخلو منه الرسائل والرؤيا.

    فى البداية يلفت الباحث النظر إلى أن القارئ غير العالم بالوحى القرآنى قد يرتبك أمام تقديم السيدة مريم فى القرآن على أنها تجمع فى ذاتها شخصيتين؛ الأولى أنها بنت عمران، فهى بذلك أخت موسى وهارون، والثانية هى أنها أم يسوع.

    والرحلة المثيرة التى قطعها الباحث ليرسم صورة السيدة مريم فى القرآن، عبر كتابه «مريم المسلمة»، تبدأ بسؤال صعب: لماذا يسرد القرآن حكايتين طويلتين لتفصيل الإشارات الرئيسية فى حياة مريم وابنها، عليه السلام؟. وبأية صفة يقلد القرآن صورة السيدة مريم موقعا استثنائيا جدا، فيضعها فوق الكائنات كلها، إذا لم تكن هذه الصفة هى أنها والدة الرب؟.

    ويعتقد الكاتب أن الصفة التى خلعها القرآن على السيدة العذراء وردت فى ثنايا سورة «مريم»، وقدمتها على أنها «نموذج كونى للمؤمنين والمؤمنات»، فى إشارة إلى الآية الكريمة «وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِى أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ».

    يتوقف الباحث كثيرا أمام سورة «مريم»، التى تتميز فى رأيه «بتلون عام ذى عذوبة بالغة وحميمية». ويصف الكاتب آيات البشارة للسيدة مريم بميلاد المسيح بأنها «تستعيد حميمية التأمل المضيئة استعادة غامضة». ثم يشير الباحث إلى حديث نبوى يقول فيه الرسول صلى الله عليه وسلم عن سور المائدة ‏والكهف ‏ومريم ‏وطه‏ ‏والأنبياء ‏«إنهن من العتاق الأول، وهن من ‏تلادى».

    ويلخص الباحث السويسرى موقع السيدة العذراء والسيد المسيح فى القرآن بأن هناك «إشارة مؤكدة على صفتهما البشرية من ناحية، ومن ناحية أخرى، ذلك البعد الغامض الذى يضعهما على حدة حيال البشر كافة، فى علاقة خارقة وفريدة فيما بينهما، وفيما بين كل منهما والخالق».

    كتاب «مريم المسلمة» الذى صدر بالفرنسية قبل أربعة أعوام، وصدرت له ترجمه عربية فى دمشق، يتوقف عند صورة مريم فى القرآن، بالإحصائية والتحليل اللغوى وحتى المجازى للآيات الكريمة، ليثبت «المكانة الخارقة» للسيدة فى العقيدة الإسلامية. وهى المكانة التى جعلت الرسول (صلى الله عليه وسلم) يسمح ببقاء صورتها على جدران مكة يوم الفتح.

    يحكى د. أحمد الطيب رئيس جامعة الأزهر فى أحد مقالاته أن الرسول (ص) حين دخل مكة فاتحا ستة عشر من الهجرة، ووجد صور الأنبياء والملائكة والشجر على حوائط الكعبة، فأمر بعض أصحابه أن يمحوا هذه الصور إلا صورة واحدة وضع يده عليها، فلما رفع يده إذا هى صورة عيسى وأمه مريم. وقد بقيت الصورة على أحد أعمدة الكعبة قبل أن يزيلها التجديد.

    وقال عطاء بن رباح: «أدركت تمثال مريم مزوقا، وفى حجرها عيسى قاعد، وكان فى الكعبة ستة أعمدة، وكان تمثال عيسى ومريم فى العمود الذى يلى الباب».

    «مريم المسلمة» كتاب ينجح فى استعادة أجواء «الورع الروحى والاتحاد بالإيمان مع المسيحيين، الذى احتضن صورة مريم فى الشهادات الإسلامية الأولى». والمؤلف هو الباحث السويسرى ميشيل دوس، أستاذ تاريخ الأديان، والمتخصص فى ديانات التوحيد أو ما يسمى الديانات الإبراهيمية، ومعظمم كتاباته محاولات للإجابة عن أسئلة متعلقة بالنصوص المقدسة التواراة والإنجيل والقرآن. كما أنه درس دور العنف فى الكتب المقدسة الثلاثة فى كتابه «الله يحارب»، الذى صدر عام 2002 وفى عام 2005 صدر له كتاب «مريم المسلمة»، وهو يجهز حاليا لكتاب عن النبى إبراهيم عليه السلام.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 12:50 am